If the authoritarian state benefits from championing women’s causes, why do women ally themselves with authoritarian patriarchal structures to achieve more rights and visibility while others invite the state to maintain the status quo? Saudi women have not been able to gain the consensus of their society behind their emancipation. In fact, some women resist the idea, and seek greater restrictions on what they consider to be threatening their own interest as women. Given such a lack of unity, weak groups such as liberal women seek state intervention and protection to avoid reprisals from society. This is compounded by the fact that women are denied the right to organize themselves into an autonomous pressure group. In fact, Saudi Arabia remains one of the countries where civil society is curtailed by a legal system that does not leave great space for non-governmental organizations to operate outside state control. Even women’s charities are heavily controlled by the state through extensive princely patronage networks. Saudi women of all persuasions look for the state to increase its policing of men, restrain their excesses, and force them to fulfill their obligations and responsibilities towards women. In such a political context, Saudi women are left with limited choices. An authoritarian state proved to be willing to endorse some of their demands, increase their visibility, and free them from the many restrictions that they are subjected to. The power of the state and its wealth have proved too good to resist.

An excerpt from Madawi Al-Rasheed’s new book, A Most Masculine State: Gender, Politics, and Religion in Saudi Arabia. Cambridge and New York: Cambridge University Press, 2013.

For a longer excerpt of the book, as well as an interview with Al-Rasheed: New Texts Out Now: Madawi Al-Rasheed, A Most Masculine State: Gender, Politics, and Religion in Saudi Arabia

تبدو الكنيسة في تونس، التي ينطبق عليها بحق نعت الكنيسة العابرة جراء التبدّل الدائم لرأسها ولقاعدتها، قد تخطّت مرحلة التوجّس، بعد أن مرّ زهاء العام على تسنّم “حركة النهضة” ظهر السلطة في تونس. فبعد أن أدمنت الكنيسة ريبة من بلوغ حزب إسلامي مقاليد الحكم، وعملت على إشاعة تلك الريبة في الغرب، ها هي تتخلّص من مخاوفها، وتشهد تغيرا في الخطاب يتجه نحو الرصانة، بعد تبنّيها طويلا رؤية التقت فيها مع مقول نظام بن علي. مع أن الكنيسة في تونس لم تشهد أي مظهر من مظاهر التلاسن أو التصادم، مع الحركة الإسلامية في تونس، أو مع رموزها، بشأن قضية مّا، منذ مطلع السبعينيات، تاريخ طفو تلك الحركة على الساحة.

ويمكن القول إن الكنيسة في تونس، التي تأتمر بأوامر المؤسسة الأم حاضرة الفاتيكان، قد اتخذت موقفا نافرا مبكرا من الحركة الإسلامية في تونس، تجلى بالخصوص في النأي عن رموز حركة النهضة، طيلة العهد الدكتاتوري. فمثلا لم تدع أي من رجالات تلك الحركة إلى مؤسسات الكنيسة العلمية أو منابرها الأكاديمية في روما، مثل المعهد البابوي للدراسات العربية والإسلامية التابع لتنظيم الآباء البيض، للحديث عن المسألة الدينية في تونس، رغم حرص الآباء البيض على تمتين صلاتهم بالأكاديميين التونسيين، أكانوا من مجموعة “إسلاموكريستيانا” البائدة أو مع مجموعة أساتذة الزيتونة النوفمبريين.

وحتى تتضح الصورة أكثر، ما هي أهم مفاصل النشاط الكنسي في تونس؟ تنتظم علاقة الكنيسة الكاثوليكية بالجمهورية التونسية وفق اتفاقية “modus vivendi" التي تنظّم علاقة حاضرة الفاتيكان بتونس، في بلد يبلغ عدد الكاثوليك المقيمين فيه في الوقت الراهن 22 ألف نفر، جلهم من الأجانب يتوزعون بين ستين جنسية. كما توجد على التراب التونسي أبرشية واحدة على رأسها أسقف وحيد، يسنده 40 قسّا، وتعضدهم أكثر من 100 راهبة. ليس هناك قساوسة من أصول تونسية ولكن هناك ثلّة من العرب، وأما باقي القسّيسين فهم أوروبيون. ويبلغ عدد الرعايا 11 رعية، أربع منها متواجدة في العاصمة. وبشكل إجمالي تتوزع الخدمات التي تقدمها الكنيسة بين مشفى في العاصمة وعشر مدارس كاثوليكية خاصة، يؤمها ستة آلاف تلميذ مسلم من أبناء العائلات الميسورة لا من ذوي الفاقة.

اقرأ المزيد